من سيحكم الجزائر بعد الانقلاب الناعم للجيش على بوتفليقة وماهي المادة 102؟

سيتولى رئيس مجلس الأمة الجزائري عبدالقادر بن صالح منصب القائم بأعمال الرئيس.

وطالب رئيس الأركان الجزائري اليوم إعلان خلو منصب الرئاسة وعجز الرئيس بوتفليقة عن أداء مهامه وتفعيل المادة 102 من الدستور.

 

 

والمادة 102 من الدستور تتعلق بشغور منصب الرئيس لاستحالة قيامه بمهامه.

وعبد القادر بن صالح دبلوماسي وسياسي جزائري، وهو الرئيس الحالي لمجلس الأمة ويعد الرجل الثاني في الدولة بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ووفق الدستور الجزائري ففي حالة ما إذا توفي أو تعرض رئيس الجمهورية إلى حالة عدم القدرة عن متابعة الحكم فإن بن صالح سيكون الرئيس المؤقت للجزائر .

ولد بن صالح يوم 24 نوفمبر 1941 بفلاوسن بولاية تلمسان، ويشغل بن صالح (77 عاما) منصب رئيس مجلس الأمة منذ 2002، وهو ينتمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء أحمد أويحيى والمتحالف مع حزب جبهة التحرير الوطني الذي يرأسه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص