فلسطينيون ينجحون في فتح باب للمسجد الأقصى مغلق منذ 2003

نجح المصلون الفلسطينيون، اليوم الجمعة، في فتح مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى بمدينة القدس المغلق بأمر من السلطات الإسرائيلية منذ العام 2003.

ورفع المصلون علم فلسطين وسط صرخات وتكبيرات ابتهاجا بهذا العمل الذي يعد سابقة، حيث استطاع المصلون أداء الصلاة في جميع جنبات المسجد الأقصى ومصلى باب الرحمة.

وبلغ عدد المصلين الفلسطينيين نحو 60 ألف مصل، توافدوا وأدوا صلاة الجمعة رغم الإجراءات الإسرائيلية، حيث نشرت الشرطة الإسرائيلية قوات كبيرة في أرجاء مدينة القدس وقرب بوابات الحرم القدسي وفي شوارع البلدة القديمة المؤدية إلى المسجد.

 

في السياق ذاته، قال خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، في خطبة الجمعة إن "مصلى باب الرحمة هو وقف إسلامي خالص للمسلمين وحدهم وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى الذي تحاول إسرائيل السيطرة عليه وصولا لفرض نظام التقسيم الزماني والمكاني بتحديد أوقات للمسلمين وأخرى لليهود حيث ان هذا أمر مرفوض لان المسجد الأقصى لا يقبل القسمة على اثنين".

وذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية أن المصلين كان يتقدمهم رئيس وأعضاء مجلس الأوقاف الإسلامية ومشايخ القدس، ورفعوا العلم الفلسطيني على سطح المصلى.

وأوضحت أن القوات الإسرائيلية حولت القدس إلى ثكنة عسكرية بفعل انتشارها المكثف والواسع في المدينة وبلدتها القديمة ومحيطها ومحيط الأقصى، الا أن ذلك لم يمنع عشرات آلاف المواطنين من الوصول إلى مسجدهم والصلاة فيه.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص