الشرعية تتسبب بانهيار العملة مجددا بدفعة اموال جديدة ستضرب الاقتصاد بمقتل والدولار سيصل 1000 ريال

لم تكتفي الشرعية بالفساد الحكومي والانهيار الخدمي والمعيشي جراء انهيار العملة الوطنية وارتفاع الاسعار وتحميل الشعب تبعات ومعاناة قاصمة.

 

بل اقدمت الشرعية اليوم على استقدام دفعة جديدة من الأموال المطبوعة في الخارج تم نقلها الى البنك المركزي اليمني بالعاصمة المؤقتة عدن .

 

 

وقال اقتصاديون يمنيون ان دفعة الاموال الجديدة ان دفعة الاموال الجديدة البالغة نحو 30 مليار ريال من فئة 200 ريال ستضرب العملة الوطنية في مقتل وتصل بالانهيار الى مستوى سحيق حيث من المتوقع ان يصل الدولار الى 1000 ريال .


وانفقت الشرعية منذ منتصف 2017 ما يزيد عن 900 مليار ريال من الاموال المطبوعة تم تبدديها من قبل الحكومة والمسؤولين دون ان يتم يستفيد منها الشعب وذلك في أكبر عملية فساد في التأريخ تشهدها اليمن.

ويعاني الاقتصاد اليمني فشلا ذريعاً وانهيارا معيشياً هو الافضع يتجرع الشعب فيه معاناة تضعه على حافة الموت جوعا وعدم قدرته على اعالة أسرته خاصة مع غياب المرتبات وضآلتها في حال توفرها والتي لا تكفي  لتوفير احتياجات الاسر خلال شهر.

 

 

يأتي ذلك في حين تبدد الشرعية نتيجة الفساد المستشري داخلها مئات المليارات والتي وصلت في اخر احصائية اقتصادية الى 900 مليار لم يسجل انفاقها أي فائدة للشعب او لخدماته الرئيسية التي تعاني تردي فضيع وسط فشل الشرعية في توفير ابسط الخدمات للشعب او ايقاف الفساد المحمي برئاسة الجمهورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص