اغتيالات قيادات المقاومة بتعز تتواصل ومواطنون يهتفون برحيل مسلحي الإصلاح من تعز

على إثر تواصل عمليات اغتيال حزب الاصلاح لقيادات المقاومة المنتمين لكتائب أبو العباس، تم اليوم الاربعاء إغلاق الشوارع وسط مدينة تعز .

 وتشهد المدينة حالة توتر وغضب جراء قيام مسلحين يتبعون الاصلاح بتصفية قيادات المقاومة التي تواجه مليشيات الحوثي .

ونصب مسلحين من الاصلاح كمين محكم في منطقة الضباب واطلقوا رصاص كثيف من كل مكان على قائد الكتيبة الرابعة الملازم علاء العزي التابع لمقاومةمابو العسةباس أثناء عودة من جبهة الكدحة وقتل عدد من مرافقيه وإصيب اخرين. وهذا يعتبر الكمين الثاني الذي يتعرض له القيادي علاء بعد أسبوع من الكمين الاول من قبل ميليشيات حزب الإصلاح. 


وذكرت مصادر محلية لـ"حياة عدن" أن مواطنين بتعز هتفوا برحيل القوات والمسلحين التابعين لحزب الإصلاح ، باعتبارهم من يثير المشكلات والأحداث الأمنية حد قولهم.

واضافت المصادر إن المواطنين قالوا تعز لم تعد تتحمل المزيد من الأوجاع ، والعبث الذي يتسبب به ويثيره حزب الإصلاح ، عبر القوات والعناصر المسلحة الموالية له ، وانتشار فرق الإغتيال التابعة للحزب.

وحسب المصدر فقد دعا المواطنين من أبناء تعز محافظ المحافظ أمين محمود لضرب الطابور الخامس التابع لحزب الإصلاح الذي يعبث بأمن المحافظة بيد من حديد.

وقالوا أن المحافظ وفي تصريحه لصحيفة سعودية سبق ووصف حزب الإصلاح بالطابور الخامس ، وأوضح أن الحزب يخدم مليشيات الحوثي ، ولهذا نطالبه بالظهور والكشف عن تلك الأطراف المخربة ، وضربها بيد من حديد.
منطقة المرفقات

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص