المتحدث الرسمي لأمن عدن يوضح ملابسات حادثة مطعم الحمراء

قال المتحدث باسم إدارة أمن عدن النقيب "عبد الرحمن النقيب " إن حادثة مطعم الحمراء جنائية سببها شجار بين جنديين كلاهما يتبعان إدارة أمن عدن سعت بعض الأطراف منذ وقوعها ليل امس الى توظيفها سياسيا تحقيقا لمأرب دنيئة لا تريد الخير والهدوء والسلام أن يعم العاصمة عدن .

وحيث أن الجندي الشهيد- عليه رحمة الله -هو فرد تابع لإدارة أمن عدن وكذلك المصاب هو أيضا جندي في إدارة أمن عدن وما حدث بينهما كان شجار بين أشخاص بعيدا عن أي خلفيات سياسية .

و كما يظهر مقطع فيديو التقطته كامرة المطعم وكذلك من خلال الاطلاع على محضر التحقيقات الأولية " نود توضيح الحقائق التالية :

أولاً أن مدير أمن عدن اللواء الركن/ شلال علي شائع " قد وجه الأجهزة الأمنية الى سرعة اتخاذ الإجراءات القانونية في القضية ورفعها الى الجهات المختصة للبت فيها وإحالة جميع من له علاقة بالقضية الى التحقيق .

ثانيا نود أن نوضح للرأي العام الوقائع التالية والتي تضمنها محضر التحقيقات الأولية وكذلك شريط الفيديو الخاص الذي التقطته الكامرة المثبتة على واجهة مطعم الحمراء وهي على النحو التالي " عند الساعة ال12 ليلا ذهب جنديان من أمن عدن الى مطعم الحمراء لتناول وجبة العشاء وننوه الى أنه لا صحة لما روجت له بعض الأبواق الإعلامية المأجورة عن ثبوت حالة سكر أو اعتداء على النساء قام به الجنديان ؛حيث أن الساعة كانت ال12 ليلا ولا وجود لحفلة نساء في ساحة المطعم بعد تلك الساعة المتأخرة .

وبحسب التحقيقات أيضا فقد سبق الحادث ملاسنة بين حارس المطعم والجنديين واحتكاك سابق وهو ما دعا الجنديان الى حمل سلاحيهما والذهاب الى المطعم - وهذا خطأ كبير ومخالفة صريحة للنظام والقانون – وعند وصولهما الى بوابة مطعم الحمراء المدور هاجم حارس المطعم يرتدي في مقطع الفيديو قميصا أبيض بمعية شخص آخر يلبس " معوزا " هاجما الجندي بهدف تجريده من سلاحه وهو الأمر الذي أدى الى بدء العراك بين الجندي والشخصين الآخرين واثناء الشجار والتحام الأشخاص الثلاثة الذين وقعوا جميعا على الأرض انطلقت رصاصات من سلاح الجندي أصابت حارس المطعم فيما أصابت رصاصات أخرى الجندي المصاب حامل السلاح ؛وبحسب الكشف الطبي فقد تعرض الجندي حامل السلاح أيضا الى عدة طعنات في الظهر حيث تمكن الشخص الآخر من السيطرة عليه بعد إصابته وإصابة الحارس الذي استشهد لاحقا .

ثالثاً:" إن محاولة بعض الماجورين الاصطياد بالماء العكر والمتاجرة بالدماء لصالح أطراف سياسية تحاول بكل إمكانياتها إشاعة البلبلة بين الناس ونشر الأكاذيب وتحريف الحقائق وتضخيم الأحداث الأمنية في عدن وهدفها الرئيس خدمة أعداء عدن والجنوب عامة ؛

يأتي ذلك ضمن مشروع ومخطط خبيث تتولى تنفيذه في وقت متزامن على الأرض فرق تقوم بتنفيذ عمليات تفجير واغتيالات تستهدف رجال دين وقيادات في الأجهزة الأمنية المختلفة وأطقم المقاومة والجيش والغاية واحدة هي إظهار أن هناك فشلا أمنيا في عدن وإشاعة الرعب والفوضى بين أوساط المواطنين وزعزعة ثقتهم برجال الأمن الذين قدموا تضحيات جسيمة ليعم الاستقرار والسكينة ربوع العاصمة عدن ومحيطها وتمكنوا في وقت قياسي من هزيمة الجماعات الإرهابية المدعومة محليا من قبل هذه الأطراف ذاتها والتي باتت تربطها علاقة ومصلحة وأهداف مشتركة بالحوثيين وجماعة الإخوان الإرهابية الممولة قطريا .

رابعا:- وجه مدير أمن عدن جميع الأجهزة الأمنية الى البدء بتنفيذ انتشار أمني وتكثيف حملات التفتيش في كافة مديريات محافظة عدن ونجدها مناسبة هنا لنهيب بكافة أبناء محافظة عدن لمساعدة رجال الأمن وإنجاح مهمتهم حفاضا على الأمن والاستقرار والمصالح العامة والخاصة في العاصمة عدن .

#المتحدث الرسمي لإدارة أمن عدن النقيب /عبدالرحمن النقيب

#المكتب_الإعلامي_إدارة_أمن_عدن

الجمعة 27 يوليو 2018م

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص