هل يتدخل الرئيس هادي لإنصاف المواطن البيحاني في تنفيذ أحكام القضاء ورفع الظلم عنه ؟

وجه المواطن عبدالله محمد صالح الفقير البيحاني مناشدة عاجلة إلى فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي طالبه التدخل لإنصافه في رفع الظلم عنه من خلال تنفيذ أحكام القضاء ومحاسبة المسؤولين الذين استغلوا نفوذهم لعرقلة تنفيذ الأحكام القضائية وممارسة التعسف ضده بالبسط على ارضيته وهدم منزله ..
وجاء في مناشدة المواطن عبدالله البيحاني مايلي :
فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي حفظه  الله  تحية طيبه وبعد 
الموضوع : مناشدة  واستغاثه  لفخامتكم لتنفيذ احكام القضاء  ولرفع الظلم والتسلط من قبل  مجموعة من مسؤولي  السلطة  المحلية  بعدن وايقاف تدخلاتهم وممارسة الضغط على القضاء واجهزة الدولة الاخرى. 


اكتب اليك مناشدتي هذه واملي فيك كبير بالوقوف والانتصار للحق كما عهدناك ابا للجميع ومنصفا لكل مظلوم وقائدا حكيما وشجاعا للبلاد مدركً مدا انشغالكم في هذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد من جراء هذه الحرب التي  فرضها الانقلابيين بانقلابهم على الشرعية لتنفيذ اجندة ايرانية ولكني  لم اجد سبيل اخر سوى مناشدتكم لإنصافي ووضع حد لما يقوم به بعض مسؤولي  السلطة  المحلية  ومن يساندهم باستغلال سلطتهم ونفوذهم مستغلين ما تمر به البلاد وانشغال الدولة بالحرب وما يرافقها من تداعيات اثرت على الوطن والمواطن .
فخامة الرئيس:

ان مشكلتي و قضيتي هي مع بعض مسؤلي السلطة المحلية بعدن  حيث وانني املك قطعة ارض فيها كل الاوراق الرسمية تبعد عن مكتب اتحاد الكتاب والادباء ثمانية متر كفاصل بينهما وهو شارع على خط ساحل ابين ولا علاقة لمقر اتحاد والادباء و الكتاب بالأرضية ولا علاقه  لأرضيتي بمقر اتحاد الادباء  ولكن هوامير الفساد اغرتهم نفوسهم بنهب ارضيتي والاستيلاء عليها ولم يكن معهم من مدخل لذلك سوى اثارة الرأي العام عبر اتحاد الادباء الكتاب  وادعاء بانني اقتحمت مبنى الاتحاد وهذا غير صحيح اطلاقاً وقاموا بحملة اعلامية ضدنا وكالوا لنا ابشع التهم والشويه المتعمد مستخدمين نفوذهم في وسائل الاعلام المرئية والمقروءة كما قاموا بهدم منزلنا دون مسوغ قانوني باستخدام القوة العسكرية فهؤلاء المسؤولين  غيروا مفهوم الدولة عند المواطن حتى باتت لدينا قناعة تامة بانهم لعنة على هذا المواطن المغلوب على امره فهؤلاء المسؤلين  يافخامة الرئيس لم يراعو فينا إلاً ولا ذمة واستخدموا سلطة الدولة ابشع استخدام فقد بلغ إضرارهم بنا ما لا يطاق ويشهد الله بهذا   ومع كل هذا الكم الهائل من الظلم والتسلط والتشهير عبر وسائل  الاعلام   ولأننا اصحاب حق ونريد ترسيخ سلطات الدولة لم نستقدم قبائلنا لحماية ممتلكاتنا  بل لجئنا الى القضاء كسلوك مدني وحضاري وثقتنا باستقلالية القضاء في عهدك ايه الاب الرئيس  واصدرت المحكمة  عدة قرارات وعليها توجيهات من وزير الداخلية م. احمد الميسري وكذا توجيهات مدير امن عدن اللواء شلال علي شائع  بوقف هدم منزلنا حتى يتم الفصل في الدعوى  ولكن مدير عام خور مكسر ومدير الاشغال العامة بخور مكسر لم ينفذوا قرارات المحكمة مسنودين  بوكلاء محافظة عدن احمد سالمين وغسان الزامكي ورشاد شائع  ونائب رئيس الاتحاد عبده الدباني ومعهم مجموعة من المسؤولين رفضوا تلك القرارات القضائية وتوجيهات وزير الداخلية وكذا  توجيهات مدير امن عدن  بنفاذ قرارات المحكمة ووقف  هدم منزلنا  حتى يقول القضاء كلمته بل وصل الامر بوكيل المحافظة غسان الزامكي إلى طرد وتهديد  والاساءة للمحكمة اثناء نزولها الى الموقع للتأكد من عدم تنفيذهم لقرارات المحكمة وهذا ثابت في محظر نزول المحكمة ، في سابقه خطيرة لم يقدم عليها احد من قبل فاذا  كان هذا تصرف وكيل محافظة مع القضاء ولم يحاسب عليه فعلى الدنيا السلام .
كما  قاموا باستغلال مناصبهم  ليحرروا مستندات رسمية باثر رجعي  مستغلين مناصبهم بذلك للتضليل على القضاء واجهزة الدولة ليظهروا بانهم يدافعون عن اراضي الدولة حتى احق الله الحق  واصدرت المحكمة الادارية م. عدن حكمها  والذي استندت  فيه  على ما جاء به فرع الهيئة العامة لأراضي وعقارات الدولة الذي بين مساحة اتحاد الأدباء والكتاب ب 5200 مربع وهي المساحة  التي لا تدخل ارضيتنا ضمنها كما احالت المحكمة بعض المسؤولين لنيابة الاموال العامة ولكن من كان يفترض بهم حماية القضاء وتنفيذ احكامه لم يعجبهم حكم المحكمة كونه لا يتماشى مع اطماعهم  وبدئوا بممارسة الضغوط على القضاء بأساليب مختلفة  وعلى مرافق الدولة ذات الصلة مستغلين سلطة الدولة اسوء  استغلال وهنا اناشدك يا فخامة الرئيس بحق الله وبحق الامانة  التي حملتها وحق المواطنة ان تنصفنا من هؤلاء المسؤولين  وان توقف تدخلاتهم وتسلطهم  علينا كفانى ما حل بنا من كوارث بسببهم وتمكيننا من ارضيتنا  انفاذاً لحكم المحكمة والله المستعان

ولدكم المواطن عبدالله محمد صالح الفقير البيحاني

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص