وزير الداخلية يشيد بجهود شرطة البساتين بالقبض على قتلة الطفل محمد البارود

تمكنت شرطة البساتين بعد التحريات و المتابعات من القاء القبض على قتلة الطفل محمد البارود، اليوم بعد مرور 3 ايام من العثور على جثة الطفل مجزئة بالقرب من الحي الذي يسكنه. 

وبتوجيهات من معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري ، تواصل العميد/ باعش مدير ادارة التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية مع مدير شرطة البساتين المقدم / مصلح الذرحاني و نقل اليه تحيات معالي وزير الداخلية الذي اثنى بدورة على شرطة البساتين و جهودها في متابعة ملابسات الجريمة و التوصل الى قتلة الطفل ، كما وجه الميسري قيادة شرطة البساتين باستكمال الاجراءات القانونية و نقل ملف القضية الى النيابة ليتلقى المجرمون القصاص العادل الذي يستحقوه على هذه الجريمة الجسيمة . و قد اكد الطبيب الشرعي ان الطفل تعرض للاغتصاب ومن تلقى ضربة بالة حادة على راسة افقدته الوعي قبل ان يتم فصل جسده الى نصفين ، هذا وقد تم العثور على جثة الطفل في اماكن متفرقة سعيا من المجرمين اخفاء الادلة . 

وفي تصريح لمدير شرطة البساتين قال :" وحوشاً بشرية قامت باستدعاء الطفل إلى منزل، ثم قامت بالاعتداء عليه جنسيا وتقطيعه إلى نصفين ورمي جثمانه جزء في مقلب للقمامة بالقرب من مسرح الجريمة والجزء الأخر على طريق عدن تعز ، وما ان تلقت شرطة البساتين بلاغا يوم الاربعاء الماضي يفيد بالعثور على نصف جثة طفل قامت بالتحري على مدى ثلاثة ايام متواصلة وبشكل مكثف، إلى ان تم التوصل الى هوية الجناة وضبطهم، وهم (أب ونجله وشاب أخر، بالإضافة زوجة الأب المتورطة بنقل جثمان الطفل المعتدي عليه على طريق عدن تعز دار سعد، ثاني ايام رمضان، بعد ان قام احد المعتدين برمي الجزء الأخر أول ايام رمضان". 

و من جانبه اكد باعش ان قيادة وزارة الداخلية ممثلة بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس الميسري حريصة على ان ينال المجرمين جزائهم بأسرع وقت كي يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه ارتكاب جريمة مماثلة ، وقال :" لن نقبل ان تتحول عدن وكر للجرائم ،عدن كما عهدناها مدينة للسلام و الامان" .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص