مهدي المشاط خليفة الصماد.. صهر الحوثي وتلميذ الحرس الثوري الإيراني

عيّنت جماعة الحوثي مهدي المشاط رئيسًا لـ”المجلس السياسي الأعلى”، بعد إعلان مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد في غارة جوية، الخميس الفائت، في مدينة الحديدة.

ووفق المعلومات التي جمعها “إرم نيوز” عن مهدي محمد حسين المشاط، والذي ينحدر من محافظة صعدة – معقل جماعة الحوثي- فقد عيّن في وقت سابق كعضو في “المجلس السياسي الأعلى”، وكان يعد الرجل الثاني بعد الصماد في الجناح السياسي للجماعة، إلى جانب عمله كمدير لمكتب زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي.

وجاء تعيينه في عضوية المجلس السياسي الأعلى في مايو/ أيار الماضي، خلفًا للقيادي الحوثي يوسف الفيشي بعد تفاقم الخلافات بين أجنحة الجماعة.

ويرتبط المشاط بزعيم الحوثيين بعلاقة مصاهرة، ويمثل خزنة أسرار زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، وخلال السنوات الماضية كان حلقة الوصل بين الجناح السياسي والحوثي، وبعض التيارات داخل الجماعة، وهو ضمن الصف الأول فيها ممن تلقوا تدريبات مكثفة على يد خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

ورغم المعلومات الشحيحة التي يعرفها اليمنيون عنه، لكنهم يتذكرون أنه أحد القادة الميدانيين الذين خاضوا حروبًا ضد السلفيين في منطقة دماج بصعدة، قبل ترحيلهم منها في العام 2013.

وخلال مشاورات الكويت كان المشاط عضو وفد الحوثيين، ووفق مصادر سياسية تحدثت لـ”إرم نيوز”، فإن المشاط خلال مشاورات الكويت كانت تتلخص مهمته في نقل الأخبار ومستجدات المشاورات إلى زعيم الحوثيين وبعض القادة في حزب الله وإيران.

ويعد المشاط مع عبدالله الحاكم وعبدالكريم الحوثي ومحمد علي الحوثي، أقطاب الدائرة الضيقة لصنع القرار في جماعة الحوثي، في ما يخص التحركات العسكرية والتعيينات والتنقلات وإدارة شؤون المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص