سياسي يمني يكشف خفايا وأسرار تحركات الوزير الميسري وحقيقة الـ"4" مليار

كشف سياسي يمني الكثير من الحقائق والخفايا والأسرار التي تقف وراء تحركات وزير الداخلية في حكومة الشرعية احمد الميسري الأخيرة وكذلك ما قام به عقب اندلاع الحرب من تحركات ومواقف متقلبة انتهت بإعلانه الانفصال انذاك وقوله بأن الوحدة انتهت وما أعقب ذلك الموقف من ممارسات لم تنتهي باختفاء الـ"4" مليار واعتمادات التغذية الـ"13" مليار وكيف تم احتواءها .
وكشف السياسي اليمني د . يناف عوض مبارك في مقال الكثير من الحقائق والشواهد وغير ذلك من المواقف للوزير الميسري . وفيما يلي نص المقال :
لمن لا يعرف شيء عن الوزير المبجل الميسري .. خفايا واسرار !!
لقد نصبت نفسك قائد اللجان الشعبية وكنت او الهاربين ، ومن معك نهبوا السلاح من جبل حديد وانسلخوا بعدك. 
في مؤتمر الحوار أعلنت بأنك ستدافع عن الوحدة الى اخر رمق في حياتك وتحولت الى انفصالي رقم واحد
بعد التضحيات الجسام لأبناء عدن والضالع وردفان شبوه والصبيحة وأبين تحررت عدن وكنت مختفي 
وبعد التحرير ظهرت بتصريحاتك  على انك هذه المرة قائد المقاومة الجنوبية. 
ارحمنا وارحم الناس شويه الناس تعرف من هو له الشرف بقيادة المقاومة.
وبعد ذلك تحولت تهاجم الانتقالي انه انفصالي يوم انت مع الوحدة ويوم شرعي ويوم انفصالي هل مازلت تصر ان تكون الزوبعة في فنجان ، فالناس تعرف من أتى بك الى وزير داخليه ولماذا ؟ ولكي نعيد الحقيقة فأنت اتيت بإيعاز  من نافذين اخونجيين بهدف تفجير الوضع في عدن ومهاجمة المجلس الانتقالي .
ثانياً من اجل نهب مخصصات وزارة الداخلية التي هي مخصصات الوزارة الجمهورية اليمنية كامله وهي اعتماد العام  2014 ل 22 محافظه مع ديوان الوزارة الان انت تصرف لثلاث محافظات فقط بقوام اقل من النصف للقوام السابق لهذه المحافظات وباقي المبلغ اين يذهب. 
سحبت يوم تفجير الاوضاع مايقارب اربعه مليار من البنك المركزي والأدلة موجودة ومعتمد 13 مليار ريال تغذيه قمت بالسحب مؤخراً ثلث الاعتماد وتحويله للعيسي مقدماً قبل توريد اي غذاء للأفراد ، فهل يجوز لشخص يتصرف بهكذا فساد ان يتحدث عن العدل والنظام والدولة.
عقدت اجتماع تنظيمي وكان الحضور تسعون بالمائة من عناصر من خارج عدن ليست لهم صفة قيادية. 
وانت اول وزير داخلية في تاريخ الحكومات على مدى خمسين عام يدعو لاجتماع تنظيمي مخالف الدستور والقانون. 
المفاجئة انك في هذا اللقاء التنظيمي لم تسمح بالحديث لأي من الحضور ولم تميز بين لقاء سياسي او تنظيمي فالأخير هو لبحث الوضع التنظيمي اما السياسي فهو لبحث إصدار بيان كما فعلت وقرأت البيان دعم شرعية الرئيس ، دعم شرعية الرئيس ليس بالبيانات وإنما من خلال توفير الكهرباء التي يعاني منها الناس منذو اكثر من ست سنوات.
دعم الشرعية من خلال توفير المرتبات والخدمات الصحية ووقف تمدد الكوليراء التي قضت على المئات من الأبرياء  ،ومن خلال تعزيز ودعم الأجهزة الأمنية وليس تشويه صورتها ، دعم الشرعية من خلال الانفتاح على المكونات الجنوبية كلها وخلق اصطفاف وطني بدلاً من هيمنة حزب بعينه على الشرعية وأصبحت انت وأمثالك أدوات لتنفيذ أجندة حزبية حاقدة الهدف منها مزيد من الشقاق والفرقة .
لو فتحت النقاش والحديث في اللقاء الذي جرى بالاتحادية كنت تجرب تسأل من الحاضرين ..
اخ احمد الميسري نريد نعرف هل الرئيس هادي وجه بعقد هذا اللقاء  ؟ فأن قلت نعم ورطت هادي إلى فوق الورطات التي وقع فيها ، وان قلت ليس على علم بذلك فمن اعطاك الحق بترتيب اللقاء والمؤسسات الامنية والعسكرية ليس لها علاقه بالعمل الحزبي والسياسي فهذا مخالف للدستور والقانون. 
ايضاً انت عضو لجنة عامة عن محافظة ابين بأي حق تتدخل في عمل المؤتمر بعدن. 
فالأخ عبدالله غانم هو المنتخب عن محافظة عدن وهو من له الحق بذلك .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص