هادي يخرج عن صمته ويعترف بوجود اختلالات حكومية وتحديات كبيرة تواجهه ودولته

كشف الرئيس هادي في كلمته المتلفزة بالذكرى السابعة لثورة التغيير  11 فبراير الشبابية الشعبية،عن توجيهه للحكومة بإصلاح الاختلالات وتركيز جهودها على تطبيع الخدمات الأساسية ويؤكد انه ومعه الشعب اليمني سيراقبون أداء حكومة بن دغر.


وقال هادي ان ماحصل مؤخرا من أحداث بعدن يدق ناقوس الخطر للأشقاء بالتحالف العربي إلى وجود من يحاول حرف بوصلة المعركة الخليجية ضد المشروع الإيراني الى مشاريع أخرى.في إشارة ضمنية جبانة منه إلى الامارات.


وتقدم الرئيس بالتحية إلى جماهير الحراك الجنوبي وقال انهم شكلوا النواة الأولى التي كسرت حاجز الخوف أمام شباب التغيير في ثورتهم مطلع عام 2011م ولم يشر من قريب أو بعيد إلى وجود انقلاب على شرعيته بعدن كما يروج ناشطو وإعلام الاخونج ومرتزقتهم.


وبينما أشاد الرئيس هادي بالبطولات التي يحققها اليوم أبطال المقاومة الجنوبية في جبهات الساحل الغربي،أكد أن على الجميع أن يدركوا أن لاعودة للحكم العائلي وان المعركة اليوم مستمرة مع مليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية وتحت لواء شرعيته،مرحبا بالمناسبة بعودة قيادات حزب المؤتمر إلى حضن شرعيته ومعركة التحالف ضد المشروع الإيراني بالمنطقة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص