على مائدة بن دغر في قصر المعاشيق تتساقط الأقنعة وتسقط أكذوبة (المقاومة الكرتونية) ..
أكذوبة مقاومة بن دغر تعلن سقوطها على موائد قصر المعاشيق بأنين وأوجاع الشعب

سقوط مدوٍّ لم يُعرَف له مثيل ولن يكتب التاريخ في سطوره سوى الخزي والعار لمقاومة ارتضت أن ترهن نفسها تحت الهيمنة الشرعية والوصاية الدغرية , هكذا أرادوها قبل المواجهة ، ومن أول اختبار سقطت أقنعة الزيف والخداع والمكر طيلة سنوات ملؤوا الأرض ببطولات وهمية وصولات خيالية وجولات من الوهم والسراب .

 

حكومة العراقيل :

طيلة فترة من الزمن وهم يعرقلون ويضعون العراقيل أمام الشعب ويتحججون بحجج وهمية ليست لها في الواقع وجود ، وينشرون التشرذم والعنصرية والمناطقية ويحاربون خطوات التقدم والنهوض باسم المقاومة وكيان المقاومة و أسطوانة المقاومة وهم بعيدون كل البُعد عن المقاومة ويخدمون أجندةً وأطماعاً سياسية تعرقل سير المشروع الاستقلالي التحرري الذي ناضل من أجله شعب الجنوب وممثله وحامل شعاع وقنديل الاستقلال (المجلس الانتقالي) .

منذ الوهلة الأولى من ينهقون ويصرخون ليل نهار من أجل الشعب وقوت الشعب وضنك الشعب اليوم على مائدة عابثين وفاسدين ولصوص قوت الشعب يجتمعون ..

 

أكذوبة المقاومة الكرتونية تعلن سقوطها من غرفة بن دغر:

من حجرة بن دغر تعلن أكذوبة المقاومة الكرتونية السقوط وعلى مائدة قصر المعاشيق وبحبر قهر وأنين وأوجاع الشعب يكتب بيان سقوط الأقنعة وكشف الوجوه وإطاحة (المقاومة الكرتونية) الجناح الخاص لحكومة قهر الشعب وضنك الشعب .

سقطت الأقنعة التي كانت تتغني وتتستر باسم المقاومة الجنوبية وبثوب النضال وجلابيب التضحيات ووجوه الدفاع عن الشهداء وحقوقهم .

 

 

بيان أكذوبة المقاومة :

بأحضان بن دغر أعلنت أكذوبة المقاومة الجنوبية كذبتها وانكشفت وسقطت أقنعة زائفها على شعبها ، أصدرت سقوطها وسال لعابها أمام مائدة بن دغر في قصر  المعاشيق ، اجتمعت حاشية الحكومة الشرعية وأصدرت بيان الشرعية التالي بثوب وجلابيب المقاومة الكرتونية وكان ما يلي :

أعلن 58 من أبرز قيادات المقاومة الجنوبية بعدن ومحافظات جنوبية أخرى رفضهم التام للتصعيد الأخير الذي أعلن عنه المجلس الانتقالي الجنوبي والهادف لطرد الحكومة الشرعية من عدن . وقالت قيادات المقاومة الجنوبية بعدن ومحافظات جنوبية أخرى أن البيان الذي أصدره الانتقالي لا يمثل المقاومة ولا يعبر عنه داعية إلى وقف الانتقالي لهذه الإجراءات التي اتخذها.

 

وأكد البيان الذي وقّع عليه 99% من القيادات الميدانية للمقاومة الجنوبية بعدن ومحافظات جنوبية أخرى أن إعلان البيان عن ما سمي (حالة الطوارئ) في العاصمة عدن هو افتتات على مهام الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي)  وتمرد من الفئة الإصلاحية لها قانون أن تعلن حالة طوارئ , ويعتبر هذا الإعلان تجنياً على السلم الأهلي المجتمعي ، وهو تصعيد خطير قد يؤدي إلى تفجير الأوضاع وجر العاصمة عدن إلى دوامة صراع داخلي لن يستفيد منه إلا الانقلابيون الحوثيون في صنعاء وأن المقاومة الجنوبية تحذر  من خطورة انزلاق الجنوب إلى صراع داخلي سيتحمل مسؤوليته المجلس الانتقالي.

كل تلك النقاط ماهي إلا إملاءات قوى الفساد والعبث والخراب والدمار وإعلان واضح لمواجهة الشعب وإشعال فتيل الاقتتال وجر البلاد والوطن إلى مربع خطط دُبِّرت في ليل دامس ، وكُشِفت وأُسقِطت الأقنعة والوجوه والمقاومة الكرتونية على مائدة بن دغر في قصر المعاشيق ..

 

بيان مواجهة الشعب :

كل ما جاء في البيان وبحسب مراقبون لـ"حياة عدن" لا يخدم الشعب ولا قضيته ولا دولته ويزيد من ضنك الشعب وتردي الأوضاع المعيشية للشعب ويخدم بالدرجة الأولى حكومة الفساد ومستعمرة المعاشيق في الدرجة الأولى.

بيان يحمل الحقد والكراهية ويعلن حالة المواجهة أمام الشعب ..

كيف لمقاومة تقف في صف حكومة أوصلت الجنوب إلى الهاوية والانزلاق إلى الجوع والفقر والمجاعة؟! .

كيف لقيادات أن تحمّل من أراد خلاص الشعب المسؤولية بدلاً من أن تقف معه في خندق واحد ؟ , ولم يحمل بيان الشرعية جملة وتفصيلا بثوب المقاومة شكلاً سوى مواجهة الشعب والوقوف أمام دولة الجنوب ومشروع الاستقلال والتحرير ..

تحولت مَن تدعي المقاومة من أنصار الشعب إلى طرف وسبّب في أزمة الشعب ..

إن كل ما جاء من رفض لم يخرج به الإجماع الوطني في يوم الأحد وأجمع عليه الشعب جملة وتفصيلاً ورفضه الطرف لحكومة بن دغر واليوم يرفضه أتباع وقطيع حاشيته المصالح والنفوذ وعلى قوت ومصالح الشعب .

بيان المواجهة والطوفان :

من رفض الإطاحة بحكومة الشرعية رفض الشموخ والعزة ، وأحب وأيّد الخزي والذل والعار والانهزام والانبطاح والخضوع والانكسار والخنوع ، وكل ذلك رفضه اجتماع الأحد وأيده بيان الأربعاء الذي أصبح بياناً لمواجهة طوفان والموج الهيج وأمام ثورة الجياع .

 

خاب الظن فيهم :

كانوا أمام فرصة تاريخية لن تتكرر وفي منعطف لن يحدث وأمام تاريخ لن يعيد عجلته وأمام مرحلة لن تكتب سطورها مرة أخرى .

بين الشموخ والذل والعزة والكبرياء والانبطاح والانكسار شعرة تعصف مَن تراجع أو تقهقر، فرسموا لأنفسهم طريقاً بعيداً عن المسير أو أرادوا أن تكون نهاية كذبهم وزيفهم أكثر انهزاما وأعظم انبطاحا .. أعدوا كل شيء يصب في مصالح وفوائد الشعب والجنوب وارتضوا أن يكون حكم الفساد والعبودية والكهنوتية طريقهم وهدفهم وشموع طريقهم المظلم ..

 

أصنام معاشيق :

خاب الظن فيهم وعادت عليهم عواقب كذبهم ..خاب الظن فيهم وأصبحوا في زاوية ضيقة من زوايا حجر المعاشيق المظلمة..

خاب الظن فيهم وأصبحوا في مواجهة الطوفان الشعبي وبحر إرادتهم وكامل أطماعهم ومصالحهم وأجندة شرعيتهم ..

خاب الظن فيهم وسقطت أكذوبة المقاومة سقوطاً مدوياً بحبرِ وورقِ وقلمِ شرعية بن دغر وببيان صادر عن حكومة وشرعية الفنادق من حجر وأروقة المعاشيق وبإمضاء 57 من أكذوبة مقاوم وقيادات كرتونية على مائدة بن دغر اجتمع القطيع وأعلن النفير العام في مواجهة الشعب وإشعال فتيل ووقود الاقتتال من المقاومة الكرتونية..

خاب الظن فيكم من الشعب وأصبحتم عدوَّ الشعب وفي زاوية ضيقة مع قطيع المعاشيق في حجر وقصر المعاشيق ..

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص