المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب : قرارات هادي استفزاز لشعب الجنوب ومخطط لاستهداف ثورته

أصدرت رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب (خيار4 مايو 2017م) بلاغا هاما أعلنت فيه موقفها الرافض والمستنكر للقرارات التي أصدرها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مساء الأحد والتي قالت بأنها جاءت ضمن مخطط التآمر على قضية شعب الجنوب بشقيها السياسي والشعبي ،وهي أكبر محاولة واوسع مخطط يقوم به هادي وعصابته الإصلاحية والمؤتمرية للقضاء على الحراك وثورة شعب الجنوب والإنجازات التي حققها خلال السنوات الماضية واستهتار واستفزاز لتضحيات الشعب في الجنوب واعادة الاوضاع الى ما قبل 2015م، وتشكل في نفس الوقت تحدي مباشر للشعب والحراك والمجلس الانتقالي والمقاومة في الجنوب ..

وفيما يلي ينشر "حياة عدن" نص البلاغ كما ورد :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ صحفي صادر عن رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب (خيار4 مايو 2017م).  

 يا جماهير شعب الجنوب الأبي :

تتابع رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري مجمل التطورات والمستجدات والأحداث على الصعيدين الداخلي والخارجي باهتمام بالغ ،و على وجه الخصوص ما استجد في اليومين الماضين على ساحة الجنوب من قرارات واجراءات من قبل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والتي تشكل في مجملها مخطط متكامل من التآمر على قضية شعب الجنوب بشقيها السياسي والشعبي ،وهي أكبر محاولة واوسع مخطط يقوم به هادي وعصابته الإصلاحية والمؤتمرية للقضاء على الحراك وثورة شعب الجنوب والإنجازات التي حققها خلال السنوات الماضية واستهتار واستفزاز ?لتضحيات الشعب في الجنوب واعادة الاوضاع الى ما قبل 2015م، وتشكل في نفس الوقت تحدي مباشر للشعب والحراك والمجلس الانتقالي والمقاومة في الجنوب ، ان رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب (خيار4 مايو 2017م)،امام هذه المخاطر المحدقة بقضية شعب الجنوب المناضل والصابر والمتعطش لنيل حريته واستقلاله تؤكد على التالي:

 أولاً- ان القرارات والاجراءات التي اقدم عليها عبدربه منصور هادي تعتبر أكبر حجم واوسع مخطط ومؤامرة وتحدي واستهتار واستفزا?ز لشعب الجنوب في الوقت الحاضر وهي محاولة للقضاء على وهج الحراك والتضحيات والانجازات التي قدمها وحققها  شعب الجنوب وعلى تطلعاته واماله هدفها إعادة الوضع الى ما قبل عام 2015م بالسيطرة على المحافظات المحررة واجهزة الأمن والمطارات والموانئ ومحاولة توقيف مسار المجلس الانتقالي الذي بدأ تنفيذ متطلبات الشعب على الواقع.

ثانيا - الجميع يعرف حق المعرفة ان عبدربه منصور جنوبي الهوية لم يقدم في حياته لشعب الجنوب اي خدمة تذكر او موقف يحسب ،ولكن ضل شغله الشاغل  تدمير الجنوب وتعذيب شعبه وتاريخه معروف للجنوبيين ،حيث يكون هذ الرجل  يكون رأس حربة ضد الجنوب على طول الخط وعرضه ،وهو كما بن دغر كما قيل عنهما تعبير عميق ومكثف بضاعة لعلي عبدالله صالح.

 ثالثا- منذ حرب وعدوان واحتلال الجنوب الذي كان منصور قائدا في هذا العدوان يعاني الشعب في الجنوب محن وآلام وتعذيب وقهر واقصاء وفقر ومجاعة وفي كل مجالات الحياة لا كهرباء ولا ماء ولا رواتب والا صحة ولا طرقات ،وغلاء فاحش في الاسعار ، وانعدام المشتقات النفطية ، وتدهور العملة الى الحضيض، ولا سكينة وأمن واستقرار ، وهو وقوى الاصلاح والمؤتمر والحوثيين والإيرانيين وكل قوى الإرهاب والتطرف يتلذذون بمعاناة شعب الجنوب.

رابعا - طلت علينا هذه المرة عناصر تتعلق بأكتاف عبدربه منصور هادي وعلى يمنينه ويساره واعلنت انها تمثل شعب الجنوب والمجلس الأعلى للحراك الثوري وهؤلاء النفر فؤاد راشد وعلي هيثم ليس لهم صله بهذا المجلس وقد اتخذت الهيئات القيادية بحقهم عقوبات تنهي صلتهم ووجودهم في المجلس وتؤكد رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري التي تقود المحافظات والمديريات والمراكز ولأحياء  للمرة الثالثة ان المذكورين ? يمثلون الا شخوصهم ولا علاقة او صلة للمجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بهما.

خامسا- تجدد رئاسة المجلس دعمها وتأييدها للمجلس الانتقالي والخطوات التي قام بها وتؤكد على اهمية تصويب التوافق على القيادات  والشخصيات ونشطاء الحراك والمناضلين الذين هم ادوات المرحلة ووسيلتها ولم يتم استيعابهم في الجمعية الوطنية ان يتم استيعابهم بالهيئات العليا والوسطية والدنيا وعلى سرعة استكمال الهيكل القيادي للمجلس الى الأدنى ،وان يتقدم شعبنا في الميدان لمواجهة المؤامرات والتحديات الخطيرة التي تواجه شعبنا في مثل هذه الظروف العصيبة وليس فقط بالمناسبات.

سادسا- تجدد رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري على دعمها وتأييدها لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ،وتطالبهما بالوقوف الواضح والعلني الى جانب شعب الجنوب الذين يوجد ابناءه مقاتلين في معظم جبهات القتال في الجنوب واليمن وحققوا أكثر الانتصارات على الارض باعتباره شريكا اساسيا في هذه المعركة الفاصلة بين الحق والباطل ضد الحوثين وقوات لاحتلال اليمني وضد التوسع والتمدد الإيراني وقوى الإرهاب والتطرف في اليمن والجنوب والمنطقة عموما ،وقد حان الوقت لإعادة النظر بالمواقف والحلول لقضية شعب الجنوب التي تعتبر جوهر الأزمة اليمنية وليس السلطة في صنعاء وحلها وفق ارادة شعب الجنوب المعبر عنها بـ"20" مليونية سلمية وجبهات القتال.

 -عاش شعب الجنوب الأبي .. المجد للشهداء .. الحرية للأسرى .. الشفاء للجرحى.

صادر عن :

رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب (خيار4 مايو 2017م)

28 / 12 / 2017م العاصمة عدن..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص