أكد موقفه الداعم والمؤيد للمجلس الانتقالي الجنوبي ودول التحالف العربي ..
المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب يحدد موقفه من مؤتمر "حراك باعوم"

أصدرت هيئة رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بيان توضيحي هام أعلنت فيه موقفها الواضح والصريح من المؤتمر الذي عقد يوم أمس بالعاصمة عدن لما يسمى بـ"مؤتمر باعوم الثاني" ..

وفيما يلي ينشر "حياة عدن" نص البيان :

يا جماهير شعب الجنوب الأبي وقيادات وقواعد ونشطاء وانصار المجلس الأعلى للحراك الثوري:

لقد ابتلينا وقدر علينا الكثير من المصاعب والمتاعب ليس فقط من نظام الاحتلال اليمني عام 1994م، والغزو الحوثي عام 2015م،بل ومن قبل جنوبين لم نكن نتوقع ان يكونوا على هذ النحو .

لقد تابعة رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب البيانات والكلمات التي اعلنت بقصر التاج بالمنصورة في ما سمي بـ"المؤتمر الثاني لجماعة باعوم"، واستغربت رئاسة المجلس من التوجهات السياسية والدعوات والتحذيرات والتصريحات التي وجهت لأطراف عدة باسم المجلس الأعلى للحراك الثوري ليس ذلك وحسب بل وكان حسن احمد باعوم قد نصب نفسه رئيسا للمجلس بدون مراعاة أو احترام لقواعد العمل السياسي  المتعارف عليها بحيث ﻻ يحق لأي احد ان يعلن أو يصرح بما يريد على حساب طرف أو جهة او مكون سياسي اخر وينسب اليه  توجهاته ومواقفه السياسية التي هي ليست توجهاته ومواقفه، لقد ذهبت هذه الجماعة  في اتجاه الخطأ وخالفت إرادة شعب الجنوب واصطفت بالمكان الذي ﻻ يليق بها .

ان المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب ممثل في رؤساء الهيئات المركزية والمحافظات والمديريات والمراكز والأحياء ، يوضح للرأي العام القضايا التالية :

اولا : ان الأخ / حسن باعوم لم يوافق بل رفض التوقيع عام 2014م على توحيد المجلس الأعلى للثورة السلمية لتحرير واستقلال الجنوب ،والمجلس  الأعلى للحراك السلمي الجنوبي ، وما تم هو توحيد قيادات ورموز بارزة من المجلس الأعلى للحراك السلمي مع المجلس الأعلى للثورة السلمية والتي لها مواقف وطنية وثورية واستشعرت بروح من  المسؤولية بعدم البقاء في المجلس الذي يرأسه باعوم.  

ثانيا :  ﻻ يوجد ما يؤكد ان حسن باعوم ترأس اي اجتماع أو التقى باي من القيادات أو النشطاء أو الهيئات أو المجالس التي وافقت على اشهار المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب ،منذ اعلانه في 2014م وحتى اليوم.

ثالثا : كانت المواقف والخلافات والتوجهات وغيرها من الرغبات الشخصية مانعة ورافضة من باعوم  لأي توحيد او تقارب مع المكونات الحراكية الأخرى وما محاولات عام 2013م من قبل الدبلوماسيين والأكاديميين والشباب والمرأة ورجال الدين  ،والشخصيات الوطنية والرئيس علي سالم البيض لمنعه من عقد ماسمي بمؤتمر المنصورة يوم 31 اغسطس و 2 سبتمبر 2013م ،والذي تسبب بشق الحراك وتمزيق صفوفه.           رابعا : كانت مواقف وتوجهات باعوم وجماعته دائما تتعارض مع الإرادة الجمعية لشعب الجنوب واخرها مليونيتي  4 و21 مايو وبيان عدن التاريخي ومليونيتي 7يوليو و14 اكتوبر، ليس ذلك وحسب بل مواقف راضية على الغزو الحوثي للجنوب والتوسع الإيراني في المنطقة وعوضا على ذلك اعتبروا دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة التي قدمت المساعدة لشعب الجنوب وأعانته على تحرير أغلب محافظات ومناطق الجنوب من الاحتلال اليمني والغزو الحوثي  بأسوأ الاحتلال .

خامسا : ان المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب ممثل برؤساء الهيئات المركزية والمحافظات والمديريات والمراكز والأحياء يؤكد على التالي :

1 - ان ﻻ صفة رسمية لحسن احمد باعوم برئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب على الاطلاق وانه انتحل او اغتصب هذه الصفة بصورة غير قانونية أو سياسية أو اجتماعية وهو وجماعته ﻻ يحترمون قوعد العمل السياسي المتعارف عليها بين القوى السياسية.

2- ان المواقف والتوجهات السياسية التي تم اعلانها باسم المجلس ﻻ تعبر إلا عنه شخصيا وعن من ينتمون اليه، ولا صلة للمجلس الأعلى للحراك الثوري بهذه التوجهات والمواقف على الإطلاق .

سادسا : يؤكد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب من جديد على تأييده ودعمه الكامل لدول التحالف العربي وعاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ويعتبر المجلس ان شعب الجنوب ممثل بالحراك والمقاومة الجنوبية وقوات الحزام الأمني شريكا اساسيا مع دول التحالف  وجنبا إلى جنب حتى تحقيق حريته واستقلاله .

 سابعا : يشيد المجلس الأعلى للحراك الثوري بالمجلس الانتقالي الجنوبي ويؤكد بقوة على دعمه ومساندته وعلى الشراكة في تحقيق تطلعات وامال شعب الجنوب بتحرير كامل ارضه من الاحتلال والغزو اليمني 1994م و2015م،واستعادة دولته المستقلة ذات السيادة بالحدود المعترف بها دوليا قبل 22مايو 1990م،وسوف يواصل النضال جنبا الى جنب مع المجلس الانتقالي من اجل وقف التوسع الإيراني ومكافحة التطرف والإرهاب بكل اشكاله.  ثامنا : يرى المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب ان على المجلس الانتقالي مسؤوليات مباشرة منها حماية الشعب في الجنوب من العبث بحياته وتعذيبه بصوره ممنهجة لإذلاله وإهانة كرامته من خلال عدم تسليم الرواتب بصوره منتظمة ،وقطع الكهرباء والمياه عن المنازل، واختفاء مادتي البترول والديزل، وارتفاع الأسعار للمواد الغذائية ،وانهيار سعر الريال ، وعدم وجود الوظائف وضعف الدراسة في المدارس والجامعات ، وانعدام الابتعاث للخارج ، وفشل ادارة الأوضاع الاقتصادية والادارية والاجتماعية .

وامام هذا الوضع يطالب المجلس بضرورة إدارة الجنوب والسيطرة على الأرض.

تاسعا : سوف تعقد رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري اجتماعا استثنائيا خلال الأسبوعين القادمين للوقوف أمام كل هذه التطورات والمستجدات لاتخاذ كافة التدابير والإجراءات  اللازمة بشأنها.

المجد للشهداء             

   - الشفاء العاجل للجرحى . 

- الحرية للأسرى.                  

صادر عن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب

رؤساء الهيئات المركزية والمحافظات

  ا- السفير/ قاسم عسكر جبران الأمين العام للمجلس الأعلى .2- اﻻستاذ/محفوظ محمد علوان رئيس الجمعية الوطنية للمجلس اﻻعلى.

3- العميد/عيدروس احمد صالح حقيس رئيس المجلس الأعلى محافظة ابين.

4 - العميد/ناصر احمد عوض حويدر رئيس المجلس الأعلى محافظة شبوة.

5- الأستاذ /عوض علي سعيد رئيس المجلس الأعلى محافظة المهرة .

6 – الأستاذ / يحيى مبارك سعيد رئيس المجلس الأعلى محافظة سقطرى.

7- عوض احمد بن جميل  القائم بعمل المجلس الأعلى محافظة حضرموت .

8- الدكتور / فضل هماش القائم بأعمال المجلس الأعلى محافظة لحج.

9- الدكتور/ صالح محمد صوحل القائم بأعمال المجلس الأعلى محافظة الضالع.

10- الأستاذ / فضل احمد عبدللاه رئيس المجلس الأعلى للعاصمة عدن...

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص