أشاد بمواقف دول التحالف وجدد وقوفه الكامل إلى جانب المجلس الانتقالي ..
المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب يدعو للزحف إلى العاصمة عدن

أصدر المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في كافة المحافظات والمديريات والبلدات الجنوبية بيان سياسي هام  حيى في مستهله وبإجلال التضحيات التي قدمها شعب الجنوب عبر كافة مراحل التاريخ ووجه الدعوة لشعب الجنوب للزحف  إلى العاصمة عدن يوم 14 اكتوبر وﻻحتشاد المكثف  بالشارع الرئيسي بالمعلاء للمشاركة في إحياء الذكرى الـ"54" لثورة 14 أكتوبر المجيدة ..

وفيما يلي ينشر "حياة عدن" نص البيان السياسي الهام الصادر عن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب......
يا شعب الجنوب الأبي ..
بعد أيام قلائل تمر الذكرى 54 لثورة 14 اكتوبر التي انطلقت شرارتها الأولى من على قمم جبال ردفان الشماء، بعد ارهاصات وانتفاضات وتمردات وعصيان على الاحتلال البريطاني الذي استعمر بلادنا 129 عام وبعد شهر ونص من هذا التاريخ تطل علينا الذكرى 50 للاستقلال الوطني يوم 30نوفمبر1967م الذي كان تتويجا عمليا ونضاليا لتضحيات جماهير شعب الجنوب بكافة فئاته وشرائحه ومنظماته الاجتماعية وطلائعه الثورية بقيادة الجبهة القومية ، وخلال هذه القرون والعقود من الزمن وحتى اليوم  قدم فيها شعب الجنوب تضحيات جسام ﻻ يسع المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بكل قياداته على مستوى الجنوب  والمحافظات والمديريات والمراكز والأحياء الا ان ينحني بإجلال لكل هذه التضحيات الكبرى التي لم يقدمها اي شعب من شعوب المنطقة في سبيل حريته واستقلاله ومن اجل كرامته ومجده ومكانته بين هذ الشعوب والأمم ..
واليوم يا ابناء الجنوب الأحرار اينما كنتم في الداخل أو الخارج  ما أشبه الليلة بالبارحة فمازال  شعب الجنوب يقدم أغلى التضحيات في كل شبر من ارض الجنوب ويتوج نضالاته عمليا بالروح والدم من اجل حريته واستقلاله من الاحتلال اليمني الذي ضل جاثما على هذ الأرض اكثرمن22 عام ومازال جاثم على اجزاء هامة من ارض الجنوب الطاهرة ولم يبرح منها بعد.
ان شعب الجنوب الأبي الذي فجر ثورة 14اكتوبروقادها الى النصر المؤزر بتحقيق الاستقلال الو طني يوم 30 نوفمبر عام 1967م بعد 4 سنوات من النضال والكفاح المسلح لطرد الاحتلال البريطاني الذي كان يمثل اكبر امبراطورية في العالم لم تغيب عنها الشمس لقادر اليوم وبعون الله وبفضله وبعزيمة وهمم طلائع شعب الجنوب على طرد الاحتلال اليمني  من على كل شبر من ارض الجنوب وبالحدود المعترف بها دوليا لما قبل 22مايو1990م   وسوف يتصدى للعملاء والمرتزقة الذين يقودون المؤامرات ويضعون العراقيل في وجه هذ الشعب العظيم المناضل والمكافح في سبيل حريته واستقلاله مهما كانت التضحيات والصعاب والمخاطر.. 
ان المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب وشعورا منه في هذه اللحظة التاريخية الهامة من حياة نضال شعب الجنوب وفي هذه المناسبات المجيدة والعظيمة يؤكد على القضايا التالية:      
أولا - يؤكد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب على تمسكه الكامل والشامل والثابت بهدف شعب الجنوب المتمثل بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة المستقلة ذات السيادة بالحدود المعترف دوليا قبل 22مايو 1990م،ولن يحيد عن هذ الهدف قيد انملة ،ويجدد العهد لشعب الجنوب الأبي بالمضي قدما في سبيل تحقيق ذلك وبكل الوسائل والامكانيات حتى تحقيق النصر المؤزر بإذن الله..    
ثانيا- يجدد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بكامل هيئاته على مستوى الجنوب والمحافظات والمديريات والمراكز والأحياء وقوفه الكامل الى جانب المجلس الانتقالي والمشاركة الفعالة والنشطة في جميع هيئاته وتوجهاته وبرامجه حتى بلوغ كامل اهدافه ،ويطالبه بسرعة استكمال هياكله القيادية من الأعلى الى الأدنى ،وتطبيق صفات العضو النضالية بصوره شفافة وصحيحة وبما يليق بعضو المجلس الانتقالي..
ثالثا- يدين المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب الأعمال الارهابية والقمعية والممارسات الوحشية التي قامت بها قوات احمد عبيد بن دغر رئيس ما يسمى مجلس وزراء شرعية نظام الاحتلال اليمني ،وأبوبكر حسين سالم محافظ ابين، واللذان يقودان مؤامرة خطيرة على شعب الجنوب هدفها عودة الأوضاع الى ما قبل 2015م، متجاهلين الانتصارات والتضحيات التي قدمها شعب الجنوب ،حيث عملوا على احضار العديد من الباصات المحملة بالجنود بلباس مدني من خارج محافظة ابين، وباصات اخرى تحرسها اطقم جاءوا بها من خارج العاصمة عدن بهدف ايهام الرأي العام ان هؤلاء هم من مواطني محافظة ابين، وحالوا خلال ذلك عودة رفع علم الاحتلال اليمني وانزال علم الجنوب الذي سالت من اجله دماء غزيرة روت كل مدن وقرى وسهول ووديان وجبال وجزر الجنوب .
أن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب يحذر هذه القوى والأشخاص من التطاول على ارادة شعب الجنوب والكف عن الاعتداءات والممارسات القمعية ومحاولة استخدام العنف والقوة  المفرطة ضد المواطنين والاعتداء على علم الجنوب ومحاولة اعادة رفع علم الاحتلال اليمني على ارض الجنوب ،والعبث بالحياة السياسية والأمنية والعسكرية والفساد بالحياة الاقتصادية من خلال تجوع شعب الجنوب واللعب بقوته ومرتبات الموظفين العسكرين والأمنيين والمدنيين والمتقاعدين والموقوفين والمطرودين قسرا من اعمالهم ،كل هذه الأعمال الشيطانية مرفوضه وغير مقبولة بعد الآن، كما نحمل المسؤولين في نظام مايسمى الشرعية كامل المسؤولية على هذه الأعمال الوقحة والغير مسؤولة ، وندعوهم الى عدم اراقة دماء الجنوبيين من جديد وعدم صب الزيت على النار ..
رابعا- يؤكد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب على ان الوقت قدحان للقيام بتشخيص معمق لحالة الوضع في المنطقة بعد عاصفة الحزم وتصويب الحل للأزمة اليمنية باعتبارها قضية شعب الجنوب وليس السلطة في اليمن ، وان حلها وفق ارادة شعب الجنوب حلا منصفا وعادلا وبما يرتضيه هذ الشعب هو الطريق الصحيح لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة وتجنيب المنطقة حروب جديدة قادمة وايجاد تنمية مستدامة وحماية مصالح دول وشعوب منطقة الجزيرة والخليج ودول العالم وضمان الأمن والسلم الدوليين.
خامس- يؤكد المجلس الأعلى للحراك الثوري على موقفه الداعم والمؤيد لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ،ويشيد بدعمها لشعب الجنوب والوقوف الى جانبه في هذه الظروف العصيبة ومؤازرته للخروج من محنته التي تعرض لها من قبل  الاحتلال اليمني ،واكد المجلس على موصلة الحرب حتى يتم القضاء على مليشيات الحوثي والمخلوع صالح وقوى الاحتلال والإرهاب والشر والعصابات المخلة بالأمن والاستقرار بمختلف الوانها واشكالها..
سادسا- يدعو المجلس الأعلى للحراك الثوري جماهير شعب الجنوب في المحافظات والمديريات إلى الزحف الفعال والنشط للمشاركة والاحتشاد المكثف بالذكرى 54 لثورة 14 كتوبر1963م بنفس اليوم بالعاصمة عدن الشارع الرئيسي المعلا والتي دعت اليها اللجنة التحضيرية للممثلة للمجلس الانتقالي ومكونات الحراك والمقاومة برئاسة اللواء/ صالح علي زنقل..
- عاش شعب الجنوب الأبي..  
 - المجد للشهداء..  
 - الشفاء للجرحى..  
 - الحرية للأسرى..  
- صادر عن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب
العاصمة عدن  8 / 10 / 2017م 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص