اتفاقية سرّية مخالفة للقانون تتيح لرجل الأعمال "العيسي" بيع كميات من الغاز المنزلي تقدر بتريليون متر مكعب

دائماً ما تؤدي الحروب إلى ازدهار مهن وأعمال غير قانونية، يستثمر أصحابها في الأزمة لزيادة ثرواتهم على حساب الحق العام. هذا ما يشهده اليمن اليوم على غير صعيد، بفعل الصراع المستمر منذ أكثر من عام ونصف العام. ولعل من أكثر من وجوه "التجارة" التي شهدت ازدهاراً خلال الحرب تهريب النفط، الذي كان متجذراً أصلاً في الموانئ اليمنية، بحماية قادة عسكريين وشخصيات سياسية، خصوصاً التي تتم في شبوة وحضرموت.

وسنسلط الضوء في تقريرنا هذا عن اتفاقيات سرية أبرمت العام الماضي تم تسريب معلوماتها بعد اسبوع من دخول قوات النخبة الشبوانية الى المدينة وتسمح تلك الاتفاقية لرجل الأعمال "احمد العيسي" ببيع كميات ضخمة من الغاز المنزلي، تقدر بتريليون متر مكعب، واستثمار حقول نفط من خلال إنشاء منشأة لتعبئة الغاز المحلي بمحافظة شبوة .

محافظة شبوة أوّل محافظة جنوبية يُعلَن فيها عن إنتاج النفط:

تعدّ محافظة شبوة أوّل محافظة جنوبية يُعلَن فيها عن إنتاج النفط ، ففي أبريل من العام 1987م، تمّ الإعلان عن اكتشاف النفط في المحافظة، من قبل شركة "تكنوا كسبورت" السوفييتية (سابقاً)، في ثلاثة حقول في منطقة عيّاد. وفي عام 1989، تمّ الإعلان عن تأسيس الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية، والتوصّل إلى اتفاقية مُشاركة في الإنتاج مع شركات "هنت"، "إكسون"، "توتال"، "كوفبيك"، وشركتين روسيّتين. وساهمت الشركة اليمنية بنسبة 20%، وتركّز العمل في قطاع جنة (عسيلان)، حيث أثمرت الأعمال الاستكشافية عن اكتشاف النفط في حقلي حليوة، والنصر.

السعي خلف النفط والغاز وليس استقرار وسلام شبوة:  

تعيش محافظة شبوة تطورات عسكرية مستمرة منذ سيطرة قوات «النخبة الشبوانية» بقيادة دولة الإمارات على بعض أجزاء المحافظة، والتي قررت الدخول إليها قبل أسابيع، بهدف السيطرة عليها وحمايتها؛ ولكن تحركاتها في المناطق والمديريات التي تقع فيها حقول النفط والغاز، جعل تحركها يقرأ من زاوية أنه «احتلال»، والهدف من ورائه النفط والغاز، وليس استقرار وسلام شبوة وأبنائها، وحمايتهم من العبث.   وتقول مصادر إن بعض أبناء محافظة شبوة مستاءون من تلك التحركات التي تقوم بها «مافيا الفساد النفطي التي سطت على ثروات شبوة منذ العام 1990 إلى 2017م».

مصادر سياسية وعسكرية في شبوة تؤكد أن هناك حالة من «الهستيرية الجنونية» لدى حزب الإصلاح وعلي محسن الأحمر، بعد تحركات قوات «النخبة الشبوانية» وسيطرتها على بعض المواقع، وتقول، حيث قاموا بإرسال كتيبة عسكرية من محافظة مأرب إلى منطقة عياذ بالقرب من حقل عياذ النفطي شمال عاصمة محافظة شبوة، ويجري ذلك بتوجيه من قبل اللواء الأحمر الذي كثف حضوره وتواجده هذه الأيام في مأرب، ولكن عينه على شبوة ».

اتفاقات سابقة مبرمة بين شركات نفطية وألوية عسكرية موالية لعلي محسن:

وتفيد معلومات بأن هناك اتفاقات سابقة مبرمة بين الشركات النفطية وألوية عسكرية موالية لعلي محسن، وجميع أفرادها ينتمون لـ«حزب الإصلاح». ومن بين تلك الألوية، اللواء 21 ميكا بقيادة العميد جحدل حنش العتيقي، المسؤول عن حماية شركة «العقلة OMV» . وكشفت تلك المصادر في شبوة لـ (صوت الشعب) عن وثيقة تتضمن اتفاقية سرية وقعت العام الماضي، تمنح امتيازات للتنقيب عن النفط وبيع كميات مهولة من الغاز في محافظة شبوة لرجل الأعمال "احمد العيسي" المقرب من علي محسن .

بيع كميات ضخمة من الغاز المنزلي تقدر بتريليون متر مكعب:

الاتفاقية التي وقعت في أغسطس من العام الماضي، عقب تحرير محافظة شبوة، بين الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية (وايكوم)، ويمثلها مديرها العام عبد الله عمير، وبين شركة يملكها رجل الأعمال أحمد العيسي . وتضمنت الاتفاقية عدداً من البنود، أبرزها منح شركة العيسي حق استثمار عدد من حقول نفط في محافظة شبوة، وكذا بيع كميات ضخمة من الغاز المنزلي، تقدر بتريليون متر مكعب، من خلال إنشاء منشأة لتعبئة الغاز المحلي. كما تتضمن الاتفاقية، الاستثمار في بناء أنبوب لنقل النفط وإنشاء وتطوير محطة كهربائية، وكذا تلبية احتياجات حقول النفط المشار لها في الاتفاقية من أعمال الحفر والتصفية.  

اتفاقية سرية مخالفة للقانون :

وتمنح الاتفاقية شركة العيسي، نسخ كافة الدراسات الفنية، والوثائق عن حقول النفط والغاز من الشركة اليمنية . الاتفاقية التي نصت على أن مدتها عام كامل، كان اللافت فيها تضمنها لبند ينص على سريتها وعدم إفشائها من قبل الطرفين، كما ينص بند آخر على أن تكون كافة المراسلات بين الطرفين بوسائل سرية (كتابية وتسلم باليد). وهو ما يؤكد بأن الاتفاقية مخالفة للقانون، وتخفي وراءها أسرار كثيرة، خاصة أنها لم توضح العائدات المالية للحكومة، أو حصتها منها، مقابل منح كل هذه الامتيازات لشركة العيسي، وهو ما يطرح تساؤلاً عن عائدات الحقول المشار إليها في الاتفاقية، وكذا كميات الغاز التي منحت للعيسي.  

خطوط عريضة تكشف حقيقة الصراع الجديد في شبوة :

وما تجدر الإشارة إليه أن الاتفاقية وقعت بعد أسبوع فقط من «تحرير» محافظة شبوة (باستثناء مديريتي عسيلان وبيحان)، وجاء تسريب الاتفاقية بعد عام من توقيعها، دون معرفة ما إذا كان قد تم تجديدها أم لا؟ كما أن تسريب الاتفاقية، جاء أيضاً بعد أسبوع من بسط قوات «النخبة الشبوانية» المدربة من الإمارات لسيطرتها على أغلب مديريات شبوة وسيطرتها أيضاً على مواقع الشركات النفطية العاملة بالمحافظة. وهو ما يشير إلى صعوبة تجديد هذه الاتفاقية ربما .

خطوط عريضة تكشف حقيقة الصراع الجديد في شبوة، وحقيقة المساعي التي تقوم بها الإمارات، عن طريق قوات من أبناء وقبائل شبوة، والمعلومات تفيد بأن جماعة «الإصلاح» وعلي محسن الأحمر ستحاول عدم تسليم المواقع التي لا تزال تحت سيطرتها لقوات «النخبة»، الأمر الذي قد يدفعها نحو الصدام والمواجهة. وأكد مصدر عسكري في قوات النخبة  الشبوانية لـ (صوت الشعب) أن قوات «النخبة» تحاول الآن تدريب دفعة جديدة من أبناء بعض المديريات التي تريد الدخول إليها، وذلك حتى لا يكون هناك صعوبات كبيرة، لكن الأمر مفتوح على أكثر من سيناريو ويحتمل وجود صعوبات تعرقل عملية التسليم .  

الهلال الأحمر "ورقة إنسانية" تستخدمها الإمارات في خطواتها العسكرية :

الملفت أيضاً هو أن التحركات العسكرية التي تقودها قوات «النخبة الشبوانية» ترافقها حملات تقديم مساعدات غذائية بشكل شبه يومي لكثير من المديريات، خصوصاً تلك التي تقرر اقتحامها ودخولها، يوم الثلاثاء نفذ «الهلال الأحمر» الإماراتي حملة تقديم مساعدات غذائية لأبناء مديرية دهر، بموازاة تحركات عسكرية واسعة من قبل قوات «النخبة» بهدف السيطرة عليها، الأمر الذي يفصح وبشكل واضح عن أن «الهلال الأحمر» عبارة عن «ورقة إنسانية» تستخدمها الإمارات في خطواتها العسكرية في اليمن، وفي خطوات السيطرة على حقول النفط والغاز، وغيرها من المدن اليمنية، التي لوحظت هذه العملية، كما في محافظة المهرة، حيث تسعى الإمارات إلى أن يكون لها تواجد وحضور، وتسعى منذ أشهر إلى تدشين حملات إغاثة بين وقت وآخر فيها.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص