بقلم / سالم لعور
بقلم / سالم لعور
دعوا الرئيس يعمل والعبرة بالختام

المتتبع للشأن السياسي في اليمن سيرى بوضوح مقدار الحمل الثقيل الذي يتحمله الرئيس عبدربه منصور هادي على كافة الأصعدة داخليا واقليميا ودوليا ومن عدة جوانب أولها تعنت وحماقة الميليشيات الانقلابية التي انقلبت على الشرعية الدستورية والمرجعيات الثلاث وعلى المبادرات الاقليمية والدولية ومنها جنيف ١ ، ٢ والكويت ومبادرات المبعوث الدولي وغيرها وثانيها تشظي التوافق والوفاق بين دول التحالف العربي في توحيد التوجهات والخطط العريضة التي من شأنها اختصار العاملين الزمني والمكاني لضمان حسم الحرب التي شنتها قوى الشر المتمردة ومن حالفها على شعبنا اليمني والمدعومة من إيران والهادفة إلى سيطرة دولة إيران والمد الشيعي على اليمن والخليج بل وعلى شبه الجزيرة العربية ، وثالثها قلة الوعي لدى قيادات الجنوب التاريخية والحالية لمدى النتائج والمكاسب التي تحققت للجنوب وللقضية الجنوبية في عهد الرئيس عبدربه منصور هادي ورابعها ما تقوم به دول أقليمية في زعزعة أمن واستقرار المناطق المحررة وتأجيج مظاهر العنف والإرهاب وخلق بؤر التوترات والفوضى وتعطيل الخدمات وعمل المؤسسات وإثارة الفتن والصراعات بين فصائل المقاومة والتكوينات الأمنية والعسكرية وتبني التفرقة والمناطقية وإثارة الفتن والتحريض على المظاهرات والخروج للمواجهة بين أبناء الجنوب في المؤسسات العسكرية والأمنية وخلق الفوضى التي لا تغني ولا تسمن من جوع وأنما تضعف الجهود الهادفة إلى حسم الحرب ، وتعزز من بقاء الميليشيا الانقلابية في وضع أفضل وتطيل من استماتتها في الاستمرار في الحرب وإعادة ترتيب صفوفها المنهارة في كل جبهات القتال . الرئيس هادي يا جماعة الخير رئيسا لكل اليمنيين ، ويقف على مسافة ثابتة من الجميع بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم ومكوناتهم وأطيافهم السياسية والمجتمعية ، ولا يريد الرئيس هادي سلطة او صولجان حكم ولكن ظل صابرا وتحمل مهمة لا يستطع تحملها مخلوق مهما كانت صفاته القيادية وصبر وصابر ليفي بالعهد الذي قطعه على نفسه في تخليص اليمنيين شمالا وجنوبا من طغيان الأمامة والكهنوت وحكم الفرد والعائلة وإزالة كل مطامح المشروع الفارسي الإيراني في اليمن . . هادي الرئيس الذي سيبر بنذره روحه وعمره لإنصاف كل اليمنيين وإعادة حقوقهم المشروعة ودفع الثمن وما زال يدفعه حتى اليوم . . من ينادون اليوم بمغادرة هادي للمشهد السياسي سيعودون الى مربعات القهر والظلم وسيطرة القوى الظلامية على شمال اليمن وجنوبه فشرعية هادي اذا ما انتهت سينتهي التحالف وعملياته وسوف تبرز شرعية الغاب ويسيطر المتمردين وقوى الشر والظلام على البلد بأكملها. ووجه فخامة الرئيس خلال لقائه بأعضاء الغرفة التجارية والبنك ووزارة الصناعة والتجارة بتشكيل مجلس اقتصادي من الحكومة وتمثيل من اعضاء الغرف التجارية والصناعية وأكد أيضاً على أهمية التواصل و عقد اجتماعات مع الحكومة بصورة منتظمة ، وطالب الجميع بتحمل مسؤولياتهم في هذه الظروف والمرحلة الحاسمة التي يمر بها البلد وتنظيم التعاون والتكامل مع البنك المركزي ووزارة الصناعة والتجارة والاجهزة ذات العلاقة لحفظ استقرار العملة وتحقيق استقرار الأسعار التي تطال تبعاتها المواطن البسيط بصورة أساسيه.. لافتا الى خطوات هامة تعمل الدولة على تحقيقها لتعزيز الموارد وتنميتها وتفعيل اجهزة الرقابة لتجفيف منابع التهريب والفساد. وخلال لقائه برئيس وأعضاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وجه الرئيس هادي بتوفير الاحتياجات اللازمة لهيئة مكافحة الفساد لممارسة مهامها من عدن وحث فخامة الرئيس على ممارسة الهيئة لمهامها واختصاصاتها في إطار القوانين النافذة والمساهمة في استعادة وتعزيز موارد الدولة المادية والعينية.. موجهاً في هذا الصدد الجهات المعنية بتسهيل عمل الهيئة وتوفير احتياجاتها اللازمة مما يدل على اهتمام فخامة الرئيس بعمل المنظومة الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد باعتبارها من المشاريع التي أكدت عليها مخرجات الحوار الوطني كركيزة أساسيه للحكم الرشيد حسب رئيس واعضاء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد في اللقاء . وخلال لقائه مؤخرا بالقيادات الأمنية والعسكرية بالعاصمة عدن وبحضور نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري، وقائد القوات الاماراتية قائد قوات التحالف العربي بعدن العميد الركن عوض الأحبابي، وقائد القوات السعودية نائب قائد قوات التحالف بعدن العميد الركن سلطان سلام،ورئيسي جهازي الأمن القومي والسياسي وغيرهم أشار رئيس الجمهورية الى عبث العديد من القوى التي ترتبط بأهداف مشروع الانقلاب والتطرف والارهاب الذي يزعجها استقرار الأمن في عدن والمحافظات المجاورة ..مستعرضاً عدد من حالات الانفلات الأمني التي يجب وضع حد لها وتحديد المسؤوليات والمهام ومايترتب عنها من محاسبة المقصرين ومكامن الخلل. وفي الختام نقول لمن يحاولون التشكيك في قدرات وكفاءة وكاريزما القيادة للرئيس هادي وفي وطنيته وإنسانيته ومبادئه وعدالته وإخلاصه لكل المظلومين والمقهورين أخرسوا ودعوا الرئيس هادي يعمل من أجل إعادة الحقوق لأهلها ولرفع الظلم والقهر والطغيان .. دعوا الشعب اليمني يقف عن بكرة أبيه خلف الرئيس هادي لرفع بيارق النصر والحرية في سماء كل اليمنيين شمالا وجنوبا . . دعوه يكمل مشواره الوطني لتخليص الجميع من تراكمات عهود الظلم والطغيان . . أتركوا خلافاتهم بعيدا عن توجهاته الوطنية وحجم المهام الكبيرة التي يسعى بل وحقق كثير منها على المستويين السياسي والدبلوماسي وساندوه في مشروعه الكبير بناء اليمن الاتحادي وإعادة الأوضاع لطبيعتها في كل المحافظات لا سيما خلال فترة تواجده حاليا بالعاصمة عدن وانطلاق ثورته التي لن تخطئ سهامها كل الفاسدين والمخربين ومعكري صفو الأمن والأمان ومعيشة وحياة المواطنين ، وسترون ما يرضيكم ويضمن مستقبل أفضل لكم ولأحفادكم .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الأسم
النص