اكتشاف جثة أكاديمي جنوبي في صنعاء بعد عشرة أيام على وفاته داخل شقته

عثر يوم أمس، على جثة أحد أعضاء هيئة التدريس في جامعة صنعاء بعد أكثر من عشرة أيام على وفاته في شقته جوار سوق حجر بشارع الزبيري، وسط العاصمة صنعاء.
وأكد مصدر في نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء، أن الدكتور عمر العمودي أستاذ العلوم السياسية بكلية التجارة والاقتصاد، "وجد متوفيا في شقته يوم أمس بعد مرور أكثر من عشر أيام على وفاته بحسب إفادة التحريات الأمنية."
واكتشف الجهات الأمنية جثة الدكتور، بعد أن فاحت رائحتها وملأت المكان الذي يسكن فيه، ما دفع بالجيران إلى إبلاغ الجهات الأمنية، التي كلفت مندوبا من طرفها لاقتحام الشقة.
وقال المصدر النقابي، أن النقابة ومنذ إبلاغها بالخبر قامت بتكليف محامي من طرفها ورئاسة الجامعة للتأكد من استكمال التحريات القانونية قبل الدفن، بعد أن أبلغتهم الجهات الأمنية أن أسباب الوفاة طبيعية"
وأضاف: "أن الجهات الأمنية تواصلت معنا بالأمس وبذلنا جهود مع أساتذة قسم السياسة أثمرت عن الوصول إلى هاتف أبناء أخته في عدن وتواصلنا معهم بحضور الجهات الأمنية والشيخ محمد سالم العمودي من أبناء البيضاء وشخص آخر من حضرموت من بيت باعلوي ووعدونا أقاربه بالمجيء من عدن الى صنعاء غداً للدفن، وإذا لم يأتوا فستقوم النيابة مع الجامعة والنقابة بعمل اللازم بعد التأكد من استكمال الإجراءات القانونية قبل الدفن.
وتوقع العديد من الأكاديميين والمراقبين أن يكون الدكتور العمودي "توفي جوعاً جراء الوضع المعيشي الصعب الذي كان يعيشه."

ويعيش أكاديميو وموظفو جامعة صنعاء أوضاعا مأساوية صعبة بسبب توقف المرتبات منذ قرابة عام، رغم وعود وتوجيهات رئيس الوزراء وإعلان الحكومة الشرعية من عدن في مناسبات عدة أنها ستحول مرتبات منتسبي الجامعة ولكن لم يحدث شيء حتى اللحظة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص