عقب تبنيها خطاب إيراني.. قناة الجزيرة تروج خارطة تحالفات جديدة تكون قطر فيه متحالفة مع ايران

في ظل تبينها لخطاب إيراني واستمرارها في مهاجمة دول الخليج والدول العربية الأخرى، بدأت قناة " الجزيرة " القطرية بترويج خارطة تحالفات جديدة في المنطقة، تقع قطر فيها ضمن تحالفها مع إيران .
 
وتتبنى قناة الجزيرة خطاباً معادياً للدول العربية، بعد انكشاف سياستها منذ اعلان الدول الأربع " السعودية ومصر والامارات والبحرين " مقاطعة قطر، حيث تستهدف الجزيرة في خطابها أمن واستقرار المملكة السعودية بالإضافة الى مصر والامارات، في حين عملت الجزيرة باستمرار خلال الفترة الماضية ضد الامن والاستقرار في البحرين واليمن.

وتصف الجزيرة في اخبارها دول التحالف العربي الذي تدخل في اليمن لانقاذ الدولة من الانقلابيين الموالين لايران بــ" دول العدوان " وهو نفس الخطاب الذي تتبناه وسائل اعلام ايران.
 
- إعادة السفير الإيراني لقطر

وتأكيداً لتغير التحالفات التي تحدثت عنه الجزيرة، أعلنت قطر أمس إعادة السفير الإيراني الى قطر بعد ان كانت طالبت بمغادرته في يناير الماضي.

أعلنت وزارة الخارجية القطرية الأربعاء أن سفيرها لدى طهران سيعود لممارسة مهامه الدبلوماسية، بعدما استدعته في يناير العام الماضي.
وقالت الخارجية القطرية على موقعها الإلكتروني، أن عودة السفير تعبر عن تطلعها (قطر) لتعزيز العلاقات الثنائية مع الجمهورية الإيرانية في كافة المجالات.
 
-دسائس عابرة القارات
لم تتوقف دسائس قطر ضد الدول العربية، بل صارت دسائس عابرة القارات وفي دول غير عربية في القرن الافريقي .
وأغلقت أمس الأول دولة تشاد سفارة قطر لديها، وطردت موظفي السفارة، بعد شهرين من اغلاق السفارة، بعد تورط قطر في محاولة زعزعة امن واستقرار تشاد.
 
وجاء في بيان للخارجية التشادية "إن وزارة الشؤون الخارجية تبلغ العموم أنه وبسبب التورط المتواصل لدولة قطر في محاولات زعزعة استقرار تشاد انطلاقا من ليبيا، فإن الحكومة قررت غلق السفارة ورحيل السفير والموظفين الدبلوماسيين عن الأراضي الوطنية".
 
-تشابه الجزيرة والمسيرة

ونتيجة لسياسات قناة الجزيرة وقطر تجاه اليمن، قال صحفي في الرئاسة اليمنية الشرعية انهم لم يعد يستطيعوا التفريق بين قناتي " الجزيرة والمسيرة ".

وقال الصحفي في الرئاسة الشرعية ياسر الحسني: للأسف الشديد لم نعد نستطيع التفريق بين السياسة التحريرية لقناتي المسيرة والجزيرة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص