مدير أمن عدن يزور أسرة "الجندي " " علي محمد سعد " ضحية حادث الطريق البحري بطقم عسكري تابع لمقاومة المخا

أكد المتحدث الرسمي باسم إدارة أمن عدن عبدالرحمن النقيب " ، أن الشاب علي محمد سعد، الذي توفي أمس الاثنين، في حادث دهس، من خيرة الجنود الذين ينتمون للإدارة، كاشفاً أن الطقم العسكري المتسبب بالحادث تابع لمقاومة المخا.
وقال النقيب في بلاغ صحافي، بأن سعيد كان في طريقه لقضاء مشوار خاص إلى مدينة الشيخ عثمان، وعندما قرر التوقف في الطريق البحري والخروج من سيارته، باغتة الطقم الذي اصطدم بالسيارة التي ارتطمت بجسده وقذفت به بعيداً عن موقع الحادث، مؤكداً بأن سائق الطقم العسكري سارع بإسعاف الشاب سعيد إلى أقرب مستشفى قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ويسلم روحه لبارئها.
وتابع البلاغ: بأن سائق الطقم المتسبب بالحادث سلم نفسه طواعية للبحث الجنائي بعد وفاة سعيد مباشرة، واتضح أنه من عناصر المقاومة الجنوبية في المخا.
واستغرب المصدر، حرص بعض الأقلام المأجورة على تشوية الحقائق، من خلال نشر قصص مفبركة حول الحادثة، دون تكليف أنفسهم عناء الإطلاع على التفاصيل من مصدرها المستقل، مشيراً إلى أن محاولتها النيل من جهود الأجهزة الأمنية مرتبط بتنفيذها أجندة مشبوهة تستهدف بالمقام الأول تعكير صفوة أمن عدن وسلامها المجتمعي.
هذا وقد قام مدير أمن عدن، شلال علي شائع، اليوم الثلاثاء، بزيارة لمنزل الشاب المتوفى محمد، نجل الصحافي الكبير محمد سعيد، مقدماً نيابة عن قيادة وضباط وجنود أمن عدن تعازيه الحارة لأسرته، مؤكداً أن فقدانه يعد خساره لا تعوض بعد أن جسد طوال فترة عملة في إدارة الأمن نموذج الشاب الجنوبي المتفاني والمستعد للتضحية بدمه فداء للوطن.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص