برعاية قطرية.. قيادات بحزب الاصلاح تخضع للحوثيين وصالح وتدعو للتحالف معهم

أعلنت قيادات بارزة في حزب التجمع اليمني للاصلاح  " الاخوان  المسلمين باليمن " دعوة لتحالف حزبها مع مليشيات الحوثيين وصالح الانقلابية.
 
وتكررت دعوات قيادات الاصلاح للتحالف مع الانقلابيين منذ بداية الحرب، بعد ان سهل حزب الاصلاح للحوثيين وصالح اسقاط المحافظات اليمنية والمعسكرات ورفض مقاومتهم او مواجهتهم.
 
وقال القيادي ال اصلاحي البارز وعضو مجلس النواب عن كتلة الاصلاح " الشيخ جعبل طعيمان "  أنه يدعو للتحالف والحوار بين حزبه  وجماعة الحوثي والتكتلات السياسية اليمنية .
 
وكان قبل ايام، دعا القيادي البارز في حزب الإصلاح وعضو مجلس النواب الشيخ محمد الحزمي الى المصالحة بين حزبه والانقلابيين الحوثيين وصالح.

  الحزمي الذي كتب منشور بصفحته ودعا للمصالحة مع الحوثيين وصالح، هو صاحب دعوة تشكيل جيش أنصار السنة لمواجهة الحوثيين في آواخر 2014 م ، والذي دعا فيه حزبه وجماعة الحوثي والمؤتمر .

وفي سياق آخر، دعا القيادي الاخواني فيما تسمى حركة النهضة عبدالرب السلامي، للمصالحة مع حزب المؤتمر الشعبي العام والحوثيين اواخر العام 2016.
 
ويسعى حزب الاصلاح اليمني الى تشكيل تحالف جديد مكون من الحوثيين والمؤتمر التابع لصالح وحزب الاصلاح، لمواجهة تحالف الشرعية المكون من دول التحالف العربي وشرعية الرئيس هادي والمقاومة الجنوبية.
 
وكشفت وسائل اعلام عربية، ان قطر التي تمول حزب الاصلاح باليمن، تدفعهم الى الالتحام بالحوثيين، حيث بدأ تقارب كبير بين الاصلاح باليمن وجماعة الحوثيين وصالح برعاية قطرية، وخدمة لأهداف ايران التوسعية.
 
وتحدثت تقارير عربية عن علاقات وطيدة بين الاصلاح وجماعات الانقلاب التي سيطرت بسهولة على اليمن، قبل ان يتم طردها من المحافظات الجنوبية، وبقائها مسيطرة في المحافظات الشمالية دون أي مقاومة تذكر غير ما تحققه المقاومة الجنوبية المسنودة بالتحالف العربي في السواحل الغربية لليمن .
 
وتشهد جبهات حزب الاصلاح في مأرب والجوف ونهم وتعز تخاذل كبير من قبل حزب الاصلاح الذين علق عليهم التحالف العربي أملاً كبيراً في تحقيق انتصارات على الارض ضد الانقلابيين الحوثيين وصالح، ولكنهم خذلوه وتحولوا الى حلفاء للانقلابيين بشكل غير معلن .
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص