خفايا الدور «القطري» الداعم لـ «المشروع الفارسي» باليمن والمنطقة العربية

دأبت دولة قطر على تبني مشروع تدميري في اليمن، يصبُّ في خدمة قوى الإرهاب والتطرف، وذلك بواسطة أذرعها الإرهابية، ممثلة في تنظمي «داعش» و«القاعدة» و جماعة «الإخوان المسلمين».

وبعيد أشهر من انطلاق «عاصفة الحزم» نهاية مارس 2015م. عمدت قطر، إلى لعب دور خفي ومريب في حرب اليمن من خلال تراجعها عن دعم الشرعية في اليمن، وانشقاقها عن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

فالبرغم من إعلان الدوحة، دعمها الكامل وتأييدها لعاصفة الحزم وانضمامها للتحالف العربي في اليمن، إلا أن الدور القطري شهد انحسارا وتراجعا لأسباب غير معلنة، سيما بعد الحضور النوعي للقوات المسلحة الاماراتية التي كان لها السهم الأبرز في تحرير مدينة عدن من قبضة الانقلابيين الحوثيين، وتحرير ساحل حضرموت ومدينة المكلا من خلايا تنظيم القاعدة الإرهابي، علاوة على دورها المؤثر في عمليات تحرير الساحل الغربي، جنبا إلى جنب مع القوات السعودية.


*مواقف متضاربة

واعتمدت الأجندة الخاصة بسياسة الدوحة في اليمن مواقف «متضاربة» من الأوضاع في هذا البلد، ففي حين عبرت االمواقف العلنية لقطر عن دعمها لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إلا أن استمرار دعم الدوحة للمتمردين الحوثيين بصورة غير علنية، يؤكد بما لايدع مجالا للشك، النوايا القطرية المبيتة تجاه الأزمة السياسية اليمنية والحرب ضد الانقلابيين، ومجابهة التوسع الإيراني في المنطقة.

* إيعاز إيراني

ويعزو مراقبون، تراجع الدور القطري باليمن، إلى إيعاز إيران للدوحة بالانسحاب التدريجي، بحكم العلاقة الوطيدة بين الجانبين، ونظرا إلى جدية العمليات العسكرية والضربات الموجعة التي تلقاها حلفاؤهم الحوثيون من قبل قوات التحالف العربي.
ولطالما كان لقطر اليد الطولى في اليمن، من خلال دعم الحركة الحوثية وتعزيز تواجد عناصرها الانقلابية منذ حروب صعدة الستة، ووصولا إلى سقوط صنعاء بأيدي الحوثيين في 21 من سبتمبر العام 2014م، واستيلائهم على السلطة بالعاصمة اليمنية.

إذ تشير المعلومات إلى وجود تنسيق بين طهران و الدوحة، لتدخل الأخيرة في الشأن اليمني، بغرض تحقيق صالح إيران ومشروعها الفارسي التوسعي بالمنطقة والإقليم، من خلال دعم الحوثيين ومدهم بالأسلحة. ومحاولة تثبيط وإفشال جهود التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات.


*الحوثيون

ومما يؤكد العلاقة القوية بين قطر وأذرع إيران باليمن ، موقف الحوثيين تجاه الأزمة الخليجية، إذ سرعان ما أعلنت قيادة ميليشيا الحوثيين دعمها للدوحة. 


وخلال العشر السنوات الماضية، عملت قطر تقديم الغطاء السياسي لتمرير المخططات الإيراني عبر المتمردين، الذين عملت الدوحة على تمكينهم، خلال فترات توقف القتال، من إعادة ترتيب أوضاعهم وإرسال مقاتلين للتدريب على حرب العصابات في إيران ولبنان واكتساب خبرات في صناعة الألغام والمتفجرات وشراء ولاءات رجال القبائل وضباط في الجيش .

وكان لقطر دور في الوساطة لحل النزاع بين الفرقاء اليمنيين، من خلال تبنيها لاتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة والحوثيين في حرب صعدة الرابعة العام 2007م. حيث أخذت خطة السلام القطرية شكلها النهائي، وتضمنت نفي زعامات الحوثيين، أمثال عبدالملك الحوثي، وعبدالكريم الحوثي، وعبدالله الروزامي، إلى قطر بصورة مؤقتة، بعد تشكيل لجنة مشتركة قطرية يمنية وحوثية.


لكن الاتفاقية القطرية لم تستمر كثيراً، سيما بعد توجيه عدة أطراف يمنية اللوم للدوحة بسبب مساواة الاتفاقية بين المتطرفين والحكومة. ما دفع الدوحة إلى سحب الاتفاقية نهائيا.

* الإخوان

وتحظى جماعة «الإخوان المسلمين» في اليمن، ممثلة في حزب الإصلاح، بدعم قطري منقطع النظير، علاوة على دعمها لعدد من الجماعات الإسلامية المتطرفة، المنضوية تحت عباءة الإصلاح، بينها «تنظيم القاعدة».

ونتيجة الدعم المالي والسياسي والإعلامي القطري، لعب حزب الإصلاح دوراً مركزيا في الانتفاضات ضد الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. الذي قال في خطاب له العام 2011م، قبيل أشهر من توقيع المبادرة الخليجية، «نحن نحصل على شرعيتنا من الشعب اليمني وليس من قطر التي نرفض مبادراتها».

قطر وتركيا
وعبر «إخوان اليمن»، وعملت كل من قطر وتركيا، على تمرير العديد من المخططات المشبوهة،حيث كشفت مصادر يمنية مطلعة، عن قيام دولة قطر بعمليات «التجنيد» و«التجنيس» للعديد من اليمنيين المنتمين لحزب الإصلاح «الإخوان المسلمين» من أبناء قبائل محافظات الجوف وصعدة، ومأرب وشبوة. 

وأوضحت المصادر، أن عمليات «التجنيد» و«التجنيس» تتم بشكل سري وتكتم شديد، عبر غرف عمليات خاصة في محافظة «مأرب»، بإشراف قيادات «إصلاحية» تتولى عملية استقطاب العناصر المؤطرة بجماعة الإخوان بتلك المناطق. 

في حين، أكدت مصادر حكومية يمنية، أن قطر مولت سراً عمليات نقل لإرهابيين من سوريا وليبيا إلى اليمن، لاستهداف قوات التحالف العربي والقوات الموالية للحكومة الشرعية.

و أشارت المصادر، إلى وجود استعدادات كبيرة، بمحافظة مأرب اليمنية، لاستقبال مجاميع من التنظيمات الإرهابية «القاعدة، داعش» القادمين إلى اليمن من محافظة الموصل بالعراق، بدعم وتمويل مباشر من قطر وتركيا.
 
ولفتت المصادر، إلى أن الاستعدادات تجري على قدم وساق، من خلال تجهيز العديد من المعسكرات الخاصة بالإيواء، التي تشرف عليها قيادات مرموقة بحزب التجمع اليمني للإصلاح، «إخوان اليمن».

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص