"بن دغر" يستفز الجنوبيين ويهددهم باعادة " الحوثيين وصالح" للجنوب

هدد رئيس الحكومة الشرعية احمد عبيد بن دغر شعب الجنوب باعادة الحوثيين وعلي عبدالله صالح للجنوب. 

وكتب بن دغر مقالات مستفزا بعنوان " حافظوا على عبدربه أو ابشروا بعبدالملك الحوثي"  خيّر فيه شعب الجنوب بين " عبدربه منصور هادي او عبدالملك الحوثي " وذلك في اسلوب ابتزاز واستفزاز للجنوبيين وازدراء لدماء الشهداء والجرحى الجنوبيين الذي دافعوا عن الكرامة والأرض الجنوبية ووقفوا الى جانب التحالف حتى نصروه. 
واتهم بن دغر شعب الجنوب بالعمل لصالح إيران ومليشياتها الحوثيين وصالح قائلا: إنكم تمهدوا الطريق لعودة الحوثيين وصالح منتصرين، وبذلك تكونوا قد خدمتم أعداء الأمة، وتكون طهران قد ربحت الحرب في اليمن دون طلقة. وهي الكلمات التي تنسجم مع تصريحات مصدر مسؤول نشرتها وكالة سبأ الرسمية اشارت الى ان شعب الجنوب يعمل لحساب ايران واتهم المجلس الانتقالي بأنه يتلقى أوامره من الضاحية الجنوبية. 
وقال بن دغر في مقاله، مخاطبا شعب الجنوب وبطريقة فجة ومستفزة،    هاهم (الحوثيين وصالح) على بعد مئة وخمسين كيلو من عدن، وهم أيضاً لازالت لديهم بعض القدرة على خوض المعركة.
وخاطب بن دغر القيادات الجنوبية من قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي التي عادت للجنوب أمس  "  أما وقد عدتم، فقد أصبحت أمامكم مسؤولية وطنية، ولاعتبارات كثيرة، أنتم شركاء في الإحتفاظ بحالة الإستقرار في عدن، أمن عدن الذي حرصنا عليه طوال الفترة الماضية غدوتم في هذه الساعات شركاء فيه " . 
واعتبر بن دغر انه وحكومته هم من حققوا الأمن لعدن طوال الفترة الماضية، معلنا ان شراكة الجنوبيين فقط في الحفاظ على امن واستقرار عدن، لاغياً عنهم أي شراكة سياسية او إدارية.
وهدد بن دغر شعب الجنوب بأنهم سيكونون حطباً، وهو ما يؤكد تصريحات سابقة لبن دغر قالها خلال اجتماع له بمعاشيق وهدد بحرب ثالثة ضد الجنوب وقال انه سيخمد من أسماهم الانفصاليين الجنوبيين.

وحالة بن دغر في مقاله، ان يروج لفكرة صراع مناطقي بين " أبين والضالع " وهي الفكرة التي تتطابق مع وعود علي عبدالله صالح بأن الجنوبيين لن يتفقوا وسيتقاتلوا بينهم البين، مما يؤكد ان بن دغر يغذي مخططا للفتنة ويحاول تحويل الصراع السياسي بين مشروع استقلال الجنوب وبين مشروع بقاء الوحدة اليمنية، وذلك لحرف شعب الجنوب عن هدفه المنشود الذي قدم من أجله تضحيات كبيرة جداً خلال اكثر من 20 سنة.

وتأتي تهديدات بن دغر المستفزة بقتال انصاره للجنوبيين، واعادة الحوثيين وصالح لإحتلال الجنوب بالتزامن مع عمليات الاقصاء المستمرة من قبل حكومته ورئاسة هادي ضد الجنوبيين الذين دافعوا عن الجنوب وقاتلوا دفاعا عنه في وقت كان بن دغر وكل منهم حول هادي او في الحكومة واقفين الى جانب مليشيات الحوثيين وصالح ويقاتلون معها.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص